top of page

التحديات التي تعيق التنمية المستدامة في اليمن

اليمن: رحلة محفوفة بالتحديات نحو أهداف التنمية المستدامة


ملخص

  • تُشكل الصراعات المستمرة عائقًا رئيسيًا أمام تحقيق أهداف التنمية المستدامة في اليمن، مما يُعيق توفير الخدمات الأساسية ويُفاقم الفقر والجوع.

  • يعاني اليمن من ارتفاع معدلات البطالة والتضخم، مما يُحد من فرص العمل ويُثقل كاهل اليمنيين بتكاليف المعيشة، ويُعيق الاستثمار في الاقتصاد المستدام.

  • يُعاني اليمن من شحّة المياه ونقصها، وازدياد تلوثها، مما يُهدد الصحة ويُعيق جهود التنمية المستدامة في مجالي الزراعة والبيئة.

 

جميعنا يتطلع إلى رؤية يمن أفضل، مكانًا تتاح فيه لكل فرد فرصة للازدهار. هذه هي الفكرة وراء أهداف التنمية المستدامة، وهي خارطة طريق عالمية لتحسين حياة الناس والكوكب. لكن طريق اليمن نحو تحقيق هذه الأهداف أشبه بطريق وعر مليء بالعقبات.


ولا شك أن العائق الأكبر هو الأزمة المستمرة. لقد جعل القتال وعدم الاستقرار من الصعب للغاية توفير الاحتياجات الأساسية مثل الرعاية الصحية والتعليم والغذاء الكافي للجميع. تخيل أنك تحاول بناء مدرسة بينما تتساقط القنابل!


المال هو مصدر قلق آخر. إن ارتفاع معدلات البطالة والتضخم الجنوني يجعل من الصعب على اليمنيين العثور على وظائف جيدة وتحمل تكاليف متطلبات الحياة. وهذا يجعل من الصعب الاستثمار في اقتصاد صحي وخلق مستقبل يستطيع فيه الناس إعالة أنفسهم.


المياه هي أيضا قضية حاسمة. إذ لا يوجد ما يكفي من المياه، وما هو موجود غالبًا ما يكون غير صالح. وهذا لا يؤدي إلى إصابة الناس بالمرض فحسب، بل يضر أيضًا بالجهود المبذولة لبناء مدن نظيفة ورعاية البيئة.


وبالحديث عن البيئة، فإن اليمن يكافح التصحر (تحول الأرض إلى صحراء) وتراكم النفايات في كل مكان. وهذا يجعل من الصعب مكافحة تغير المناخ وبناء مدن مستدامة.


تلعب السياسة دورًا أيضًا. إن القتال وانعدام الاستقرار يجعلان من الصعب إنجاز أي شيء، بما في ذلك المشاريع المهمة للتنمية المستدامة. إنه مثل محاولة إصلاح سيارة وسط الإعصار!


وفوق كل شيء، ليس هناك ما يكفي من المستشفيات أو المدارس أو الطرق. وهذا يزيد من صعوبة تحسين الرعاية الصحية والتعليم والحصول على الضروريات الأساسية.


فكيف نصلح هذا الطريق الوعر؟ يتطلب الأمر من الجميع العمل معًا - اليمنيون والمنظمات الدولية وأي شخص يهتم بمستقبل أفضل. نحن بحاجة إلى شراكات قوية، والاستثمار في مجالات رئيسية مثل المياه وفرص العمل، والتركيز على مساعدة الأشخاص الأكثر ضعفا.


بالنسبة لأولئك الذين يعملون في مجال التنمية المستدامة، من الضروري التحدث عن السياسات التي تستهدف التحديات المحددة التي يواجهها اليمن. نحن بحاجة إلى أفكار وخطط جديدة تشمل الجميع، وليس مجرد قلة مختارة. ومن خلال العمل معًا، يمكننا تحويل هذا الطريق الوعر إلى طريق سريع سلس نحو مستقبل أكثر إشراقًا لليمن.


 

@SustDev @UNDP @UNFAO

Comentários


bottom of page