top of page

التحديث الاجتماعي والاقتصادي لليمن ، العدد 74 - يوليو 2022

تاريخ التحديث: ٥ يناير ٢٠٢٣


أهم ما تناوله الاصدار رقم 74 من نشرة المستجدات الاقتصادية والاجتماعية في اليمن لشهر يوليو 2022 المحاور التالية:

أثر التغيرات المناخية على الأمن الغذائي في اليمن.

أثر التغيرات المناخية على الزراعة في اليمن.

مقتطفات من النشرة:


يشــــــهد اليمن في العام 2022 ً تغيرا ً مناخيا والذي أثر على ســــــبل العيش، حيث تم تســــــجيله باعتباره ثالث أكثر الأعوام ً جفافا في العقود الأربعة الماضية، بعد 2014 الأكثر ً جفافا والعام 2000 ً . وتناقصا في هطول الأمطار بمعدل 3.0 ملم في السنة، ً وأنماطا متطرفة من تغيرات المناخ وارتفاع درجات الحرارة، والمزيد من حالات الجفاف، والمزيد من الفيضـانات المتوقعة في المسـتقبل.

ففي النصـف الأول من العام، فقد معظم المزارعين الموســــــم الأول من الزراعة، حيث أبلغ ثلث الأســــــر عن انخفاض المســــــاحة المزروعة. من المتوقع حدوث فيضــانات في شــهري يوليو وأغســطس، مما يؤثر على أكثر من 40 ألف شــخص.

اليمن تعاني من إجهاد مائي مرتفع في جميع المناطق وعمليات السـحب تتجاوز التغذية التي تتجدد كل عام إذ يصـــل الإجهاد المائي إلى 444.3 % في المرتفعات الوســـطى مما يدل أن عمليات الســـحب من تلك المناطق تتجاوز 4.4 أضــعاف عمليات التغذية.

أثرت التغيرات المناخية، وزيادة ندرة المياه، والفيضـانات والعواصـف على التنمية الزراعية الريفية وتسـببت في تدمير الموارد الزراعية التي تمثل نســــــبة 80 %من إنتاج الغذاء، وتمثل نســــــبة الســــــكان الريفيين 74 %من إجمالي عدد الســــــكان، مما يزيد من معدلات الفقر والوفيات بســبب ســوء التغذية.

وقوع اليمن ضـــمن مناخ جاف وشـــبة جاف من أبرز الأســـباب التي تؤثر على مناخ اليمن بشـــكل عام بالتوازي مع شـــحة مصــــادر المياه حيث تتصــــف كمية الأمطار بالندرة وتذبذب ســــقوطها والتي تؤثر على إنتاجية القطاع الزراعي، وتقدر مســــاحة الأراضـــي الزراعية بحوالي 6,1 مليون هكتار من إجمالي مسـاحة اليمن المقدرة ب 55,45 مليون هكتار منها 51 % أراضـي مطرية و31 أراضـي مروية من الآبار و10 % أراضي مروية من الفيضانات، و6 % أراضي مروية من السدود، و 2 %أراضي مروية من الينابيع.

وتتسم الزراعة في اليمن ً بالتنوع نظرا لتباين الخصـــائص المناخية الناتجة عن تفاوت معدلات الأمطار ودرجات الحرارة، إلا أن التغيرات المناخية في الســـنوات الأخيرة أثرت بشـكل كبير على إنتاجية المحاصـيل في مواسـمها وتراجعت مسـاحة الأراضـي الزراعية ومنها الإنتاج الزراعي.

Commenti


bottom of page