top of page

اليمن يواجه أزمة مياه مدمرة مع تفاقم تغير المناخ

في اليمن، يواجه الملايين انعدام الأمن المائي في ظل صراع البلاد مع استنزاف الموارد


ملخص


  • يشهد اليمن، الذي يعد بالفعل أحد أكثر بلدان العالم ندرة المياه، استنزافا سريعا لاحتياطيات المياه الجوفية.

  • يؤدي تغير المناخ إلى تفاقم الوضع، مع ارتفاع درجات الحرارة، وعدم القدرة على التنبؤ بهطول الأمطار، وتدهور الأراضي.

  • تهدد ندرة المياه الأمن الغذائي، وتزيد من الصراع على الموارد، وتضغط على المدن التي تعاني من النازحين.

 

يواجه الملايين في اليمن تهديداً متزايداً مع تضاؤل ​​الموارد المائية في البلاد وتفاقم آثار تغير المناخ. ويواجه اليمنيون بالفعل حرباً أهلية واقتصاداً متعثراً، ويواجهون الآن مستقبلاً من ندرة المياه وانعدام الأمن الغذائي والنزوح.


ويرسم تقرير المنظمة الدولية للهجرة صورة قاتمة. وتحتل احتياطيات المياه الجوفية في اليمن المرتبة الثانية عشرة في العالم من حيث ندرة المياه، وتستنزف احتياطيات المياه الجوفية بسرعة، خاصة في المرتفعات حيث ينخفض ​​منسوب المياه بعدة أمتار سنويا. وتتفاقم هذه الندرة بسبب عوامل، بما في ذلك المناخ الجاف في اليمن، والنمو السكاني، وممارسات إدارة المياه غير المستدامة.


ومن المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى تفاقم الوضع. إن ارتفاع درجات الحرارة، وأنماط هطول الأمطار التي لا يمكن التنبؤ بها، وتدهور الأراضي، كلها آخذة في الارتفاع. كما أن مستويات سطح البحر آخذة في الارتفاع، مما يؤدي إلى ملوحة طبقات المياه الجوفية الساحلية وزيادة انخفاض المياه الصالحة للاستخدام. وعلى الرغم من مساهمته بالحد الأدنى في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، إلا إن اليمن يتحمل وطأة أزمة المناخ.


إن عواقب ندرة المياه وخيمة. والأمن الغذائي معرض للخطر، مع احتمال انخفاض الإنتاج الزراعي. أصبحت الصراعات على موارد المياه أكثر تواترا، مما يضع السكان الضعفاء تحت مزيد من الضغوط. يسلط تقرير المنظمة الدولية للهجرة الضوء على محنة المدن اليمنية مثل عدن ومأرب، التي تكافح من أجل دعم الأعداد المتزايدة من السكان بما في ذلك النازحين والعائدين والمهاجرين.


يتطلب الوضع في اليمن نهجا شاملا. إن الاستثمارات في ممارسات الإدارة المستدامة للمياه واستراتيجيات التكيف مع تغير المناخ أمر بالغ الأهمية. بالإضافة إلى ذلك، فإن معالجة الأسباب الجذرية للهجرة، وتعزيز عمليات الهجرة المنظمة، وضمان حماية الفئات السكانية الضعيفة، كلها خطوات أساسية نحو مستقبل أكثر أمانًا لليمن.


 

@IOM_Yemen @UNarabic @UNDPYemen


Comments


bottom of page