top of page

حالة حقوق الإنسان في اليمن للعام 2021


عائلة يمنية. أوكسفام

قالت مؤسسة مواطنة لحقوق الإنسان في اليمن في تقرير لها عن حالة حقوق الانسان في اليمن لعام 2021 أن وتيرة الأعمال القتالية تصاعدت خلال العام، واتسعت رقعة العنف في أكثر من محافظة، مما أدى إلى الفتك بحياة مئات المدنيين، وخلفت الحرب أوضاعًا متردية لسكان تلك المناطق. ما تسبب في نزوح عشرات الآلاف منهم، كما ألحق العنف المتصاعد خرابًا واسعًا في البنية التحتية الحيوية بما فيها المستشفيات والمرافق الخدمية.


تُقدّم “مواطنة” لحقوق الإنسان في هذا التقرير السنوي استعراضًا موسعًا للانتهاكات وحالة حقوق الإنسان في اليمن خلال العام 2021، حيث وثقت “مواطنة” التي تغطي أغلب المحافظات اليمنية، مئات الوقائع التي تمثل خرقًا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

عملت “مواطنة لحقوق الإنسان” في إنجاز هذا التقرير بالاستناد إلى أبحاث ميدانية استقصائية، أجرت خلالها تحقيقًا معمقًا ومعاينة مباشرة لمواقع الهجمات والوقائع، وقابلت الشهود وأقارب الضحايا والناجين والأطباء وعاملين في مجال حقوق الانسان، وفحصت وثائق وأدلة وصورًا وفيديوهات وغيرها من الأدلة المادية، على امتداد الفترة من يناير/كانون الأول حتى ديسمبر/كانون الثاني 2021، ووثقت “مواطنة” في إحصائها على مدار هذا العام (699) واقعة، نتج عنها مقتل (440) وإصابة (675) مدنيًّا. بالإضافة الى توثيق وقائع اختفاء واعتقال وتعذيب ل (494) ضحية من المدنيين.


Comments


bottom of page