top of page

"قل دان": برنامج تدريبي لصون الهوية الثقافية الحضرمية من خلال فن الدان

مبادرة إبداعية لتعزيز التراث غير المادي وتشجيع الشباب على الانخراط في المجالات الثقافية


متدربون في مسار البودكاست بسيئون، حضرموت. الصورة: مركز سيئون الإبداعي


ملخص:

  • نظم مركز سيئون الإبداعي برنامجاً تدريباً لرفع القدرات في مجال صون التراث الثقافي غير المادي متخصصا في فن الدان الحضرمي.

  • تضمن البرنامج مسارًا لتدريب المشاركين على مهارات صناعة البودكاست؛ يهدف إلى استخدام البودكاست كأداة لنشر الوعي حول فن الدان والحفاظ عليه.

  • يُعدّ برنامجًا فريدًا من نوعه في حضرموت واليمن. وهو يُحفز الشباب على الانخراط في المجالات الثقافية والصناعات الإبداعية.

 

نفذ مركز سيئون الإبداعي في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت برنامجًا تدريبيًا لبناء القدرات في مجال صون التراث الثقافي غير المادي. تخصص البرنامج التدريبي في فن الدان الحضرمي، وهدف إلى إنتاج حلقات حوارية (بودكاست) حول فن الدان كأحد أدوات الصون.


يُعدّ فن الدان الحضرمي أحد عناصر الهوية الثقافية لأهالي حضرموت، شرق اليمن، وأحد أكثر الفنون ممارسة وارتباطًا بالعديد من الفنون الأخرى.


يأتي مشروع التدريب بعنوان "قل دان" ضمن إطار برنامج منح مسارات اليمن المقدم من مؤسسة حضرموت للثقافة، والتي سبق وأن نفذت العديد من برامج الصون لفن الدان وفنون أخرى، بما في ذلك إنشاء قائمة حصر لعدد من عناصر التراث الثقافي غير المادي في اليمن، وتضمنت القائمة جلسة الدان في حضرموت بشكل مفصل.


قدم برنامج "قل دان" كل من السيد منير بن وبر والسيد معتز شداد. تضمن البرنامج مسارين: الأول مسار صون الدان، والثاني مسار (البودكاست).


درب السيد بن وبر مسار صون الدان مستفيدًا من خبرته كباحث في العلاقات الدولية وكاتب محتوى. وقد تطرق خلال التدريب إلى اتفاقية اليونسكو لعام 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي ومبادئها التوجيهية، وتجربة مؤسسة حضرموت في صون الدان عملاً بهذه الاتفاقية الدولية. كما تطرق السيد شداد إلى أساسيات وآليات وتقنيات صناعة البودكاست، مستفيدًا من خبرته وتجربته كمعد ومقدم برامج إذاعية، ومعد ومقدم بودكاست "أفكار"، ومعلق صوتي.


يعدّ برنامج "قل دان" من البرامج التدريبية الفريدة من نوعها في حضرموت واليمن عموماً. يهدف البرنامج إلى رفع القدرات في مجال التراث الثقافي غير المادي وتحفيز الشباب على الانخراط في المجالات الثقافية والصناعات الإبداعية. يأتي البرنامج ضمن أنشطة مركز سيئون الإبداعي - وسم - الذي يوفر بيئة ثقافية وفنية واسعة وإمكانيات متطورة للمبدعين، ويسهم في صقل المواهب والقدرات الإبداعية المتميزة عبر مساقات تدريبية وأدوات علمية وتحفيزية.


يهدف مركز سيئون الإبداع إلى توفير فرص إبداعية للشباب في مختلف المجالات، وتطوير وتسويق الأفكار الإبداعية، وإبراز الفنون الشعبية، ورفع القدرات في المجال الثقافي عموماً.


تكتسب الصناعة الإبداعية، وخاصة مجالات الفنون والثقافة، أهميةً متزايدة لكونها تُثري حياة الأفراد وتُنعش المُجتمعات. فهي تقدم مساحةً للتعبير عن الذات وتبادل الأفكار، وتُساهم في تعزيز التنوع الثقافي والفهم المتبادل بين الثقافات. فعلى سبيل المثال، تُتيح الفنون للناس فرصةً للتعبير عن مشاعرهم وأفكارهم بطرقٍ إبداعية، بينما تُساعد الثقافة على تكوين فهمٍ أعمق للتاريخ والتقاليد، ممّا يُعزز الشعور بالانتماء والهوية. وقد تم التأكيد على ذلك خلال التدريب بسبب ارتباط الدان العميق بالهوية والثقافة والتاريخ في حضرموت.

 

@seiyunhub @hculturef @UNESCO

Opmerkingen


bottom of page