top of page

11 مليون طفل بحاجة مُلحّة للمساعدة، وقطاع الأطفال الأقل تمويلاً في العام 2022



قالت منظمة إنقاذ الطفولة، في نداء لجمع المزيد من التمويل للأزمة اليمنية، إن ثلثي السكان في اليمن يكافحون يومياً بعد ثماني سنوات من الصراع الذي أجبر الكثيرين على ترك منازلهم، مع ورود أنباء عن وفاة سبعة أطفال في مخيمات النازحين هذا الشهر وحده في درجات حرارة شديدة البرودة.


قالت منظمة إنقاذ الطفولة إن إطلاق خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2023 اليوم هو خطوة حاسمة نحو تلبية الاحتياجات الملحة لـ 21.6 مليون يمني يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية - نصفهم - أو 11 مليون - من الأطفال.


بعد أكثر من ثماني سنوات من الصراع ، يعاني ملايين الأشخاص في اليمن من الآثار المعقدة للعنف، والأزمة الاقتصادية المستمرة، ونقص التمويل الحاد، مما أدى إلى ارتفاع مستويات انعدام الأمن الغذائي ونقص الوصول إلى الخدمات الأساسية.


في عام 2022، تم تمويل نصف خطة الاستجابة الإنسانية - وهو تقييم سنوي للأمم المتحدة لحالة الطوارئ الإنسانية وكيفية الاستجابة لها - بالنسبة لليمن، وكانت قطاعات الأطفال من بين أقل القطاعات تمويلاً. تلقت حماية الطفل 6.8٪ فقط من التمويل المطلوب بينما تلقت خطة الاستجابة التعليمية 12.2٪ فقط من المطلوب.


Comments


bottom of page