top of page

صفقة لتبادل الجُثث في مؤشر على تحسّن العلاقات بين السعودية والحوثي

#السعودية و #الحوثييون يتبادلون 64 جثة مقاتلة في ثالث صفقة من نوعها في الآونة الأخيرة في #اليمن.

تحسّن العلاقات بين السعودية والحوثي
السفيثر السعودي في صنعاء

قالت وسائل إعلام تابعة للحوثيين يوم الأربعاء إن السعودية وسلطات الحوثيين تبادلت 64 جثة مقاتلة في ثالث صفقة من نوعها في الآونة الأخيرة ، في أحدث مؤشر على إحراز تقدم في المحادثات لإنهاء الصراع المستمر منذ ثماني سنوات حسبما نقلت وكالة الأنباء البريطانية رويترز. ويُنظر إلى الصفقة كمؤشر على تحسّن العلاقات بين السعودية والحوثي.


تم تبادل الجثث على الحدود السعودية اليمنية بعد أسابيع من المفاوضات في المملكة العربية السعودية. واستقبل الوفد السعودي ستة من جنودها والمقاتلين المتحالفين معها، واستقبلت جماعة الحوثي 58 جثة.


سبق وأن أحيت المملكة العربية السعودية والحوثيون محادثات عبر القنوات الخلفية، وفقًا لمسؤولين يمنيين وسعوديين، كما تعمل سلطنة عمان كوسيط في هذه المحادثات. كانت زيارة السفير السعودي لدى اليمن إلى الحوثيين في شهر أبريل أقوى مؤشر على انخراط الطرفين في محادثات سلام. ومع ذلك، أعرب الجنوبيون المنادين باستقلال جنوب اليمن عن قلقهم بشأن المحادثات المباشرة بين الرياض وصنعاء خوفاً من ألا تشمل المحادثات القضية الجنوبية.


وفي مؤشر آخر على تحسن العلاقات، قالت المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي إنها ستسمح للخطوط الجوية اليمنية بنقل الركاب إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج السنوية من العاصمة اليمنية صنعاء للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب في عام 2015. وغادرت الطائرة الاولى التي تقل 273 حاجا صنعاء متوجهة الى جدة يوم السبت.

Kommentare


bottom of page