top of page

بالرغم من جهود السلام، لا يزال الوضع في اليمن هشاً

قال هانز جروندبرج إن الوضع في #اليمن هش بعد ما يقرب من عام من فشل تجديد وقف إطلاق النار بوساطة الأمم المتحدة.

حذر كبير مسؤولي الأمم المتحدة في اليمن يوم الاثنين من أن اليمن سيظل برميل بارود لتجدد الحرب ما لم تتوصل الفصائل المتنافسة إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار.


وقال هانز جروندبرج، الممثل الخاص للأمم المتحدة في اليمن، لوكالة أسوشيتد برس، إن الوضع في الدولة المنكوبة بالصراع هش بعد ما يقرب من عام من فشل الحكومة المعترف بها دوليًا والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في تجديد وقف إطلاق النار بوساطة الأمم المتحدة. وبالرغم من توقف الصراع منذ ذلك الحين، وعدم وقوع سوى اشتباكات متفرقة، لكن جروندبرج قال إن استئناف القتال الشامل يمثل تهديدا.


وكانت نهاية ترتيبات وقف إطلاق النار بمثابة ضربة لجهود الأمم المتحدة لإيجاد تسوية تفاوضية للصراع، الذي دمر البلاد وخلق واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم.


وفي حديثه بعد اجتماعه مع وزير الخارجية المصري سامح شكري في القاهرة، أشار جروندبرج إلى أن الأطراف المتحاربة في اليمن شاركت بشكل منفصل في جهود السلام في الأشهر الأخيرة، لكنه قال إن هناك حاجة إلى مزيد من الجهود لتحقيق وقف ثابت لإطلاق النار على مستوى البلاد واستئناف المحادثات السياسية بشأن إنهاء الصراع.


ورحب المبعوث بالجهود الدولية والإقليمية لإنهاء الصراع، بما في ذلك المناقشات المباشرة بين السعودية والحوثيين. وقال إن مثل هذه الجهود ستساعد الأمم المتحدة على صياغة مقترح لوقف إطلاق النار على مستوى البلاد وبدء محادثات سياسية بين الفصائل اليمنية لإنهاء الحرب.


وقال "حقيقة أن هناك مناقشات مباشرة جارية بين الحوثيين والسعوديين يمكن أن تدعم... جهود الوساطة التي تبذلها الأمم المتحدة".


واكتسبت المحادثات السعودية الحوثية زخما بعد أن توصلت السعودية إلى اتفاق مع إيران في مارس الماضي لاستعادة العلاقات الدبلوماسية بعد خلاف دام سبع سنوات. وتوصل الجانبان إلى مسودة اتفاق لإحياء وقف إطلاق النار والبدء بالعودة إلى المحادثات السياسية اليمنية المباشرة تحت رعاية الأمم المتحدة، بحسب مسؤولين سعوديين وحوثيين.


وقالت الحكومة اليمنية في وقت سابق هذا العام إنها اطلعت على المحادثات السعودية الحوثية وإنها أعطت موافقة مبدئية على مسودة اتفاق سابقة. لكن الحركة توقفت بسبب عدة نقاط خلاف، بما في ذلك دفع رواتب العسكريين والمدنيين في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون وضمانات انخراط المتمردين في عملية سياسية مع الفصائل اليمنية الأخرى، وفقًا لمسؤولين يمنيين.


نجحت المحادثات السعودية الحوثية حتى الآن في منع الجانبين من استئناف القتال بشكل كامل.


وقال جروندبرج: "هناك وحدة بين الجهات الدولية الفاعلة حول ضرورة حل الصراع اليمني، وكذلك حول حقيقة أن الأمم المتحدة هي الوسيط الرئيسي".

Kommentare


bottom of page