top of page

تعطل إمدادات الأسمدة الروسية يمكن أن يفاقم أزمة الغذاء في اليمن

حوالي 828 مليون شخص ليس لديهم ما يكفي من الغذاء، و43 مليوناً معرضون لخطر المجاعة، معظمهم في #اليمن وجنوب #السودان و #إثيوبيا و #نيجيريا.

مزارع يمني يعمل في الحقل. يمكن للزراعة أن تقلل أزمة الغذاء في اليمن
مزارع يمني. الفاو

حذرت روسيا مراراً وتكراراً من أن العقوبات الغربية بسبب الصراع في أوكرانيا أعاقت صادراتها العالمية من الحبوب والأسمدة. وتُعد روسيا أكبر مصدر للأسمدة في العالم. قال البنك الدولي إن روسيا كانت أكبر مصدر للأسمدة في عام 2021 ، تليها الصين والسعودية وعمان ومصر.


يمكن أن تؤذي عرقلة صادرات الأسمدة الروسية إلى التأثير سلبياً على الانتاج الزراعي؛ مما يمكن أن يفاقم أزمة الغذاء في اليمن وعدة دول أخرى تعاني أزمات بالفعل.


تضغط موسكو من أجل إمدادات الأمونيا عبر خط أنابيب يمر عبر أوكرانيا إلى ميناء أوديسا، الذي ظل معطلاً منذ العام الماضي ، على أن يُستأنف في إطار محادثات مع كييف والأمم المتحدة وتركيا للمساعدة في التخفيف من أزمة الغذاء العالمية. وفقاً لوكالة الأنباء البريطانية رويترز.


تراجعت صادرات الأسمدة الروسية بنسبة 10-15٪ في عام 2022. انخفض حجم صادرات شركة أورالكيم على الأرجح بمقدار الربع أو حتى الثلث. تتوقع أورالكيم ، أكبر منتج لنترات الأمونيوم والبوتاس في روسيا، افتتاح محطة لتصدير الأمونيا بالقرب من البحر الأسود لجعل خط الأنابيب عبر أوكرانيا أقل أهمية بكثير وحل المشكلة.


وتقول روسيا إن صادرات الأسمدة تشكل جزءاً من سلسلة إمداد عالمية دقيقة تساعد في إطعام سكان العالم الذين يتزايد عددهم.


تقدر الأمم المتحدة أن ما يصل إلى 828 مليون شخص ليس لديهم ما يكفي من الغذاء وأن 43 مليوناً معرضون لخطر المجاعة ، معظمهم في اليمن وجنوب السودان وإثيوبيا ونيجيريا.








Comments


bottom of page