top of page

توقعات بتراجع مكاسب الأمن الغذائي في اليمن بداية العام 2024

ومن المتوقع أن تستمر فوائد الأمن الغذائي الموسمية في اليمن حتى نهاية ديسمبر 2023، قبل أن تتدهور في يناير وفبراير من العام التالي.

صيد الأسماك أحد عناصر الأمن الغذائي في اليمن. مصدر الصورة المشروع الطارئ لتعزيز الحماية الاجتماعية والتصدي لجائحة كورونا
صيد الأسماك أحد عناصر الأمن الغذائي في اليمن. مصدر الصورة المشروع الطارئ لتعزيز الحماية الاجتماعية والتصدي لجائحة كورونا

بدأت مكاسب الأمن الغذائي في اليمن الموسمية في أكتوبر 2023 واستمرت حتى نوفمبر، وإن كان ذلك بشكل هامشي على أساس شهري وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو). ويعتبر أكتوبر ونوفمبر هو موسم حصاد محاصيل الحبوب في المرتفعات الوسطى والجنوبية من اليمن، بالإضافة إلى موسم صيد جيد في المواقع الساحلية. كما ساهم استقرار أسعار المواد الغذائية في الأشهر الأخيرة في تحقيق المكاسب المعلنة في مجال الأمن الغذائي في اليمن.


تماشياً مع التحسن في الأمن الغذائي، انخفضت الأسر التي تستخدم تدابير التكيف مع الأزمات أو سبل العيش الطارئة بنسبة 2% بدءًا من أكتوبر 2023. ومع ذلك، زادت الأسر التي تلجأ بشكل متكرر إلى طرق التكيف القائمة على الغذاء بنسبة 3% مقارنة بالشهر السابق.


ومن المتوقع أن تستمر فوائد الأمن الغذائي الموسمية في اليمن حتى نهاية ديسمبر 2023، قبل أن تتدهور في يناير وفبراير من العام التالي. ومن المتوقع حدوث تحسن مؤقت خلال شهر رمضان وعيد الفطر في مارس وأبريل 2024.



الزراعة أحد عناصر الأمن الغذائي في اليمن. مصدر الصورة shutter stock تصوير Muneer Binwaber
الزراعة أحد عناصر الأمن الغذائي في اليمن. مصدر الصورة shutter stock تصوير Muneer Binwaber

ويلزم اتباع نهج شامل يركز على الممارسات المستدامة والإدارة الفعالة للموارد لإدارة مواسم الحصاد وصيد الأسماك بنجاح لضمان الأمن الغذائي عند انتهائها. للبدء، يلزم إعداد شامل لتحديد أفضل الأوقات للحصاد وصيد الأسماك اعتمادًا على خصائص مثل أنماط حركة الأنواع، ودورات التكاثر، والظروف البيئية. يمكن للسلطات تصميم فترات زمنية دقيقة يمكن خلالها تحقيق أكبر قدر من العائد مع الحد من التأثير البيئي من خلال مراقبة هذه المتغيرات عن كثب جنبًا إلى جنب مع البيانات العلمية وخوارزميات التنبؤ.


وتؤكد "يمن واتشر" أنه ينبغي للهيئات التنظيمية في اليمن أن تفرض حصصاً صارمة تتفق مع الهدف الأوسع المتمثل في تحقيق الأمن الغذائي مع عدم استنزاف الموارد الطبيعية. يعد وضع حدود لأحجام الصيد أو كميات الحصاد لكل فرد أو سفينة تعمل داخل المناطق المصرح بها جزءًا من هذا. ويساهم الالتزام بهذه القيود في الحفاظ على نظام بيئي متوازن من خلال الحد من الاستغلال المفرط للحياة البحرية أو المنتجات الزراعية بما يتجاوز قدرتها على التجديد.


يعد التنويع أمر بالغ الأهمية لتعزيز الأمن الغذائي بما يتجاوز القيود الموسمية. من المهم تشجيع المزارعين والصيادين على زراعة

العديد من المحاصيل أو استخدام تقنيات صيد مختلفة لتقليل اعتمادهم على مصدر واحد للغذاء. علاوة على ذلك، فإن الاستثمار في أنشطة البحث والتطوير يدعم الابتكار في التقنيات الزراعية مثل أنظمة الزراعة المائية، والتي تسمح بالزراعة على مدار العام بغض النظر عن الظروف المناخية.


التعليم مهم أيضاً في التصدي لتحديات الأمن الغذائي في فترة ما بعد الموسم. إن تزويد المزارعين والصيادين بالمعرفة حول الأساليب المستدامة يؤدي إلى تحسين القدرة على البقاء على المدى الطويل من خلال زيادة الإنتاجية مع تقليل الآثار السلبية على النظم البيئية.

Comments


bottom of page