top of page

توقعات بمستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي في اليمن حتى نهاية 2023

تمثل محافظات #عدن و #لحج و #مأرب و #تعز و #حضرموت حوالي 75 في المائة من إجمالي السكان الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية خلال الفترة الحالية والقادمة.

الأمن الغذائي في اليمن

لا يزال الصراع والتدهور الاقتصادي وانخفاض الوصول إلى الخدمات الأساسية يقود إلى مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد وسوء التغذية في اليمن، وذلك وفقاً لتقرير حديث صادر عن نشرة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، والمنشور في شهر مايو، 2023، ويغطي المرحلة من يناير إلى ديسمبر العام الجاري. يُعد انعدام الأمن الغذائي في اليمن أحد أكثر الأزمات الإنسانية حدة في العالم.


وفقاً للتقرير، من المتوقع أن ينزلق اليمن من جديد إلى حالة انعدام أمن غذائي شديد ابتداءً من يونيو المقبل في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، وذلك بالرغم من التحسن العام الطفيف في الأمن الغذائي مؤخراً. ومن المُحتمل تدهور محركات الأمن الغذائي الرئيسية أو أن تظل شديدة حتى نهاية العام 2023.


لا يزال الصراع هو المحرك الأساسي لانعدام الأمن الغذائي في اليمن، إضافة إلى التدهور الاقتصادي الناتج عن فقدان إيرادات النفط، وانخفاض المساعدات الغذائية الإنسانية، وانخفاض فرص الحصول على الخدمات الأساسية.


وفي حين ان الصراع يؤثر أكثر على مناطق المواجهات، إلا أن نطاق تأثير التدهور الاقتصادي أوسع بطبيعة الحال. وتشمل آثار الأزمة الاقتصادية انخفاض قيمة الريال اليمني وارتفاع الأسعار.


تمثل محافظات عدن ولحج ومأرب وتعز وحضرموت حوالي 75 في المائة من إجمالي السكان الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية خلال الفترة الحالية والقادمة.


ويُعد التوصل إلى حل لسلام دائم أهم الخطوات الواجب القيام بها لتقليل مستويات انعدام الأمن الغذائي في اليمن. إضافة إلى استمرار المساعدات الإنسانية وتحسين أهدافها، وتنفيذ سياسات مالية ونقدية فعالة، وبرامج دعم سُبل المعيشة، وتحسين أنظمة الانذار المبكرة.


Comments


bottom of page