top of page

العمارة الطينية في اليمن: إرث مُستدام يتطلب المزيد من الجهد لمستقبل أفضل

 هناك وعي متزايد بأهمية المحافظة على العمارة الطينية في اليمن باعتبارها تلبي العديد من متطلبات المدن المستدامة.

قصر الكثيري، سيؤون، حضرموت. من فنون العمارة الطينية في اليمن. مصدر الصورة AP.
قصر الكثيري، سيؤون، حضرموت. من فنون العمارة الطينية في اليمن. مصدر الصورة AP.

ينتشر البناء الطيني بشكل لافت للنظر ومثير للإعجاب في العديد من المناطق اليمنية مثل حضرموت وشبوة، وبالرغم من القيمة الجمالية لهذه المباني إلا أن لها قيمة بيئية وتقنية تجعلها خياراً مثالياً لمدن المستقبل؛ أي أن النمط المعماري الطيني في اليمن ليس مجرد تراث بالٍ عفى عنه الزمن.


يشير مصطلح المدن المستدامة في أهداف التنمية المستدامة العالمية لعام 2030 إلى المناطق الحضرية التي تعطي الأولوية للاستدامة على المدى الطويل، والوعي البيئي، والشمول الاجتماعي. يتم تصميم هذه المدن وتطويرها من خلال نهج شامل يتناول مختلف الجوانب المترابطة مثل البنية التحتية وأنظمة النقل وإدارة النفايات واستهلاك الطاقة والأماكن العامة. اليوم، هناك وعي متزايد بأهمية المحافظة على النمط المعماري الطيني في اليمن باعتباره يلبي العديد من متطلبات المدن المستدامة.


تلعب العمارة الطينية، بتقاليدها الممتدة منذ قرون واستدامتها المتأصلة، دوراً حاسماً في تطوير المدن المستدامة. يوفر استخدام الطين كمادة بناء العديد من الفوائد البيئية التي تجعله خياراً مثالياً لبناء المساحات الحضرية. يتوفر الطين بكثرة ويتم الحصول عليه من مصادر محلية في العديد من المناطق في اليمن، مما يقلل من تكاليف النقل وانبعاثات الكربون المرتبطة باستيراد مواد البناء.


الطاقة المنخفضة للبناء الطيني تضمن الحد الأدنى من استهلاك الطاقة أثناء عمليات الإنتاج مقارنة بالمواد كثيفة الاستخدام للموارد مثل الخرسانة أو الفولاذ. علاوة على ذلك، تمتلك الهياكل الطينية خصائص عزل حراري ممتازة بسبب كتلتها الحرارية العالية، مما يسمح بتنظيم درجة الحرارة الطبيعية داخل المباني ويقلل الحاجة إلى أنظمة التدفئة أو التبريد المفرطة. وهذا لا يقلل من الطلب على الطاقة فحسب، بل يقلل أيضاً من انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن توليد الطاقة.


مسجد المحضار في تريم، حضرموت. نموذج من العمارة الطينية في اليمن. تصوير muneer binwaber، مصدر الصورة shutterstock
مسجد المحضار في تريم، حضرموت. نموذج من العمارة الطينية في اليمن. تصوير muneer binwaber، مصدر الصورة shutterstock

بالإضافة إلى ذلك، تساهم الإنشاءات القائمة على الطين بشكل كبير في تقليل النفايات من خلال استخدام المكونات العضوية مثل التربة الطينية الممزوجة بالقش أو المواد الليفية الأخرى. يمكن إعادة تدوير هذه الخلائط بسهولة أو إعادة دمجها في الأرض دون التسبب في تلوث أو ضرر بيئي طويل الأمد في حالة مشاريع الهدم أو التجديد - وهو تناقض صارخ مع تقنيات البناء التقليدية التي تولد كميات هائلة من النفايات غير القابلة للتحلل.


توفر الهندسة المعمارية الطينية قدرة مذهلة على مواجهة الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والحرائق عندما يتم تصميمها وتنفيذها بشكل مناسب. تسمح الطبيعة المرنة للهياكل الترابية بامتصاص القوى الزلزالية بدلاً من مقاومتها بشكل صارم كما تفعل بعض طرق البناء الحديثة، مما يؤدي إلى تقليل الأضرار وزيادة السلامة للسكان. كما يساهم دمج المباني الطينية داخل المناظر الطبيعية الحضرية بشكل إيجابي في التنمية الاجتماعية للمجتمعات المحلية.


إن اهتمام الانسان اليمني بالعمارة الطينية منذ القدم يجب أن يستمر في المستقبل، مع ادخال المزيد من المتطلبات للمدن المستدامة عند التخطيط لإنشاء المزيد من المخططات السكنية. فإلى جانب التأكيد على الطين كمادة أساسية، ينبغي مراعاة عناصر أخرى أيضاً مثل دمج وسائل النقل المتنوعة مثل ممرات ركوب الدراجات أو شبكات المركبات الكهربائية جنبًا إلى جنب مع أنظمة النقل العام المحسنة.


إن تنفيذ التكنولوجيات الخضراء أمر بالغ الأهمية؛ وينبغي دمج مصادر الطاقة المتجددة في تصميم المباني في حين تعمل مرافق معالجة مياه الصرف الصحي على تقليل التلوث والحفاظ على موارد المياه المحلية بشكل فعال. علاوة على ذلك، يجب على هذه المراكز الحضرية ذات التفكير التقدمي أن تعزز المشاركة المجتمعية النابضة بالحياة من خلال هياكل الحكم الشاملة حيث يشارك المواطنون بنشاط في عمليات صنع القرار المتعلقة بخطط تنمية أحيائهم.


بشكل عام، يتطلب تحقيق مدن مستدامة تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 تعاونًا كبيرًا بين الحكومات على مختلف المستويات، واستثمار القطاعات الخاصة في حلول مبتكرة تتماشى مع مبادئ الاستدامة إلى جانب المشاركة القوية للمواطنين لتعزيز المواطنة النشطة.

Comments


bottom of page