top of page

إعادة التدوير في اليمن: وسيلة للعمل وبناء مستقبل أنظف

في #اليوم_العالمي_للبيئة: إعاة التدوير في #اليمن وسيلة للعمل ومستقبل أنظف
رجل يجمع البلاستيك بغرض اعادة التدوير في اليمن
جمع النفايات. ذا ناشيونال

تشير التقديرات إلى أن نحو 1400 طن من النفايات يتم جمعها يوماً من شوارع صنعاء، اليمن، بغرض إعادة التدوير؛ حيث يتم جمع البلاستك أولاً في حظائر أو ساحات واسعة قبل بيعه لمعامل إعادة التدوير.


يقوم عمال جمع المواد البلاستيكية - غالباً من الفقراء جداً - بجمع المواد البلاستيكية من الشوارع ثم بيعها في ساحات الخردة حيث يتم فرزها.


بالإضافة إلى النفايات البلاستيكية، يُعد العمل في جمع خردة الحديد والمعادن الأخرى مثل النحاس من الأعمال الشائعة في اليمن أيضاً. في العام 2021 على سبيل المثال، تم تصدير ما قيمته 81.5 مليون دولار من خردة الحديد من اليمن.


تقلل إعادة تدوير البلاستيك من الحاجة إلى الحصول على مواد خام جديدة من البيئة عن طريق إعادة استخدام المواد التي سبق معالجتها وحماية الموارد الطبيعية. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في البيئة. كما أنه يبقي المزيد من القمامة بعيدًا عن مدافن النفايات.


في اليوم العالمي للبيئة، الذي يصادف الخامس من يونيو من كل عام، ينبغي التأكيد على أن إعادة التدوير لا يشكل استراتيجية لعالم أنظف فحسب، بل أيضاً قطاع اقتصادي مهم في الدول المتقدمة والفقيرة على السواء مثل اليمن.


لإعادة تدوير الحديد والمعادن فوائد عالية على البيئة كذلك، حيث تستهلك إعادة تدوير الخردة المعدنية طاقة أقل من المواد الخام. طن واحد من الفولاذ المعاد تدويره، على سبيل المثال ، يوفر 55 كيلوغراماً من الحجر الجيري ، و 635 كيلوغراماً من الفحم ، و 1134 كيلوغراماً من خام الحديد. ينتج عن هذا انبعاثات أقل للغازات الدفيئة.


يمكن لإعادة التدوير أن يكون قطاع جيد للعمل في مختلف البلدان. يؤدي الدور المهم لصناعة إعادة التدوير في التخفيف من حدة الفقر مما يجعله محرك اقتصادي يمكنه دعم النمو في الدول التي تواجه تحديات مالية مثل اليمن.


من خلال التوسع والاستثمار في البنية التحتية لإعادة التدوير، يمكن للبلدان الفقيرة أن تخلق فرص عمل للمجتمعات المحلية مع تحقيق إيرادات من بيع المواد القابلة لإعادة التدوير. علاوة على ذلك ، فإن إعادة التدوير تقلل من تكاليف التخلص من النفايات وتمنع التلوث الذي يؤدي إلى مخاطر صحية تؤثر على المناطق ذات الدخل المنخفض بشكل غير متناسب.


تعزز صناعات إعادة التدوير ريادة الأعمال من خلال إنشاء أسواق للمنتجات المعاد تدويرها مثل المنسوجات والبلاستيك والمعادن التي تصنع عناصر جديدة باستهلاك أقل للطاقة من المواد الخام، مما يوفر الموارد الطبيعية ويفيد البيئة إلى جانب التنمية المجتمعية. لذلك من الضروري الاهتمام بمبادرات إعادة التدوير كعوامل قوية قادرة على محاربة الفقر مع الحفاظ على مستقبل أنظف.



Comments


bottom of page