top of page

الوضع الإنساني في اليمن وتأثيرات الأزمة الإقليمية

احتمالات تعطيل سلسلة الإمداد الغذائي والوقود في اليمن وتفشي مرض الكوليرا.

الوضع الإنساني في اليمن. عجوز مصابة بالكوليرا.
الوضع الإنساني في اليمن. عجوز مصابة بالكوليرا.

ملخص:

• يشير تحليل ACAPS إلى أن التصعيد المحلي والإقليمي يمكن أن يعطل سلسلة إمدادات الغذاء والوقود في اليمن، مما يزيد من خطر المجاعة والأزمة الصحية.

• عدم حدوث تغيرات كبيرة في تدفقات الواردات خاصة بموانئ البحر الأحمر حتى يناير 2024.

• لم ترتفع أسعار المواد الغذائية الأساسية بشكل ملحوظ في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون أو الحكومة الشرعية.

• ارتفاع حالات الاشتباه بالكوليرا في الربع الرابع من عام 2023، مما يستلزم مواصلة الجهود لمكافحة المرض.

• يؤكد تقرير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية على ضرورة تحسين الوقاية من تفشي الأمراض، والتأهب، والكشف، والاستجابة، والاستدامة التشغيلية طويلة المدى للمرافق الصحية.


 

تشير تحليلات acaps إلى أن التصعيد المحلي والإقليمي قد يؤدي إلى تعطيل سلسلة الإمداد الغذائي والوقود في اليمن، مما يزيد من خطر المجاعة والأزمة الصحية، كما قد يتأثر أيضاً الوضع الأمني والوصول الإنساني، وذلك على الرغم من عدم وجود تغييرات حتى بداية يناير 2024.


وبحسب التحليل، لم تُلاحظ أي تغييرات كبيرة في تدفقات الواردات، خاصة في موانئ البحر الأحمر، حتى بداية يناير. كما لم ترتفع أسعار الغذاء الأساسي بشكل ملحوظ سواء في مناطق سيطرة الحوثيين أو الحكومة الشرعية. لكن، ارتفعت تكلفة التأمين على السفن بسبب زيادة مخاطر الحرب.


أما عن الأثر العالمي للتصعيد، فقد قررت العديد من شركات الشحن تحويل سفنها باتجاه رأس الرجاء الصالح متجنبة طريق البحر الأحمر عبر قناة السويس. يُقدر أن هذا التحويل يضيف ما يصل إلى 10-14 يومًا إلى رحلة السفينة.


ووفقاً لبرنامج الغذاء العالمي، فإن استجابة البرنامج لحالة الطوارئ في اليمن هي الأكبر في العالم. حيث بلغ عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة في اليمن حتى 2023 حوالي 21.6 مليون شخص، كما يواجه 17 مليون شخص حالة انعدام الأمن الغذائي.


وتشير أحدث التقارير حول الوضع الإنساني في اليمن إلى ارتفاع كبير في حالات الكوليرا المشتبه بها في العديد من المحافظات في الربع الأخير من عام 2023، حيث تم الإبلاغ عن إجمالي 1,018 حالة وست حالات وفاة. وتوجد حاجة ملحة إلى ضرورة بذل جهود متواصلة للتصدي للكوليرا، خاصة وأن موسم الأمطار القادم قد يسهل انتشار المرض.


ويشدد تقرير حديث صادر عن منظمة أوتشا إلى تعزيز الوقاية من تفشي الأمراض والتأهب والكشف والاستجابة، وإيجاد حلول مستدامة لضمان الاستدامة التشغيلية طويلة المدى للمرافق الصحية وتوفير خدمات الرعاية الصحية الحيوية للمجتمع.

bottom of page