top of page

برنامج الغذاء العالمي في اليمن يعلن إيقاف جزء من التوزيع العام للأغذية

بسبب نقص التمويل وغياب التوصل إلى اتفاق مناسب، برنامج الغذاء العالمي في #اليمن يعلن إيقاف التوزيع العام للأغذية في مناطق سيطرة الحوثيين.


أعلن برنامج الأغذية العالمي في اليمن، التابع للأمم المتحدة، عن توقف عمليات التوزيع العام للأغذية في المناطق اليمنية الخاضعة لسيطرة السلطات في صنعاء، بسبب التمويل المحدود وغياب الاتفاق مع السلطات بشأن برنامج أصغر يطابق الموارد المتاحة للأسر الأكثر احتياجاً.


سبق وأن أكد برنامج الغذاء العالمي - في مايو الماضي - أن النقص الحاد في تمويل المساعدات الغذائية يثير القلق على الصعيد الوطني. كما قال تقرير للبنك الدولي أن الجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية يُعد من بين التحديات الأكثر إلحاحًا في اليمن ، والتي تفاقمت بسبب الصراع الذي طال أمده في البلاد.


وحول قرار توقف عمليات التوزيع الأخير، قال برنامج الغذاء إنه قد تم اتخاذه بالتشاور مع الجهات المانحة، بعد ما يقرب من عام من المفاوضات، والتي لم يتم خلالها التوصل إلى اتفاق لخفض عدد الأشخاص الذين تتم خدمتهم من 9.5 مليون إلى 6.5 مليون شخص. مؤكداً استنفاذ المخزونات الغذائية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين. وقد يستغرق استئناف المساعدات الغذائية، حتى مع التوصل إلى اتفاق فوري، ما يصل إلى أربعة أشهر بسبب انقطاع سلسلة الإمداد بالمساعدات الغذائية الإنسانية في اليمن.


وفي مناطق اليمن الخاضعة لسيطرة الحكومة، ستستمر عمليات التوزيع العامة للأغذية مع التركيز بشكل كبير على الأسر الأكثر ضعفاً، بما يتماشى مع تعديلات الموارد التي تم الإعلان عنها في أغسطس الماضي. ويتم تحديد أولويات مماثلة فيما يقرب من نصف عمليات البرنامج في جميع أنحاء العالم حيث تتنقل الوكالة في المشهد المالي الصعب الذي يواجهه القطاع الإنساني بأكمله.


استمرت مستويات استهلاك الغذاء غير الكافي في الانخفاض تدريجياً في اليمن منذ سبتمبر 2022. ومع ذلك ، ظل وصول الناس إلى الغذاء في حالة تأهب. في يناير 2023 ؛ حوالي 53 في المائة من الأسر في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية و47 في المائة من تلك الموجودة في المناطق الخاضعة لسلطات صنعاء لم تتمكن من تلبية الحد الأدنى من احتياجاتها الغذائية.


bottom of page