top of page

مبعوث الأمم المتحدة جروندبرج يحث على اتخاذ إجراءات بشأن السلام في اليمن وسط تصاعد التوترات

دعوة هانز جروندبرج للحصول على دعم عالمي في الوقت الذي يواجه فيه السلام الهش في اليمن تحديات متزايدة


صورة الغلاف: المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هانز جروندبرج في مجلس الأمن. مصدر الصورة: مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن


الخلاصة

إحاطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، هانز جروندبرج، في مجلس الأمن حول الوضع الحالي في اليمن.

• الاعتراف بالتقدم الأخير في الوساطة، بما في ذلك الالتزام بوقف إطلاق النار وتحسين الظروف المعيشية.

• عبر عن مدى تعقيد مشهد الوساطة بسبب التوترات الإقليمية والتصعيد العسكري في البحر الأحمر.

• أعرب عن قلقه إزاء تصاعد التوترات داخل اليمن، مشيراً إلى الاشتباكات والتحديات الاقتصادية.

• التأكيد على أهمية الحفاظ على الهدوء وحماية التقدم في مفاوضات السلام.

• تم تحديد ثلاث أولويات عاجلة: وقف التصعيد الإقليمي، ووقف الاستفزازات العامة، وحماية التقدم في مفاوضات السلام.

• التأكيد على أهمية وجود عملية سياسية يمنية ذات مصداقية ومدعومة دولياً.

• حث مجلس الأمن على مواصلة دعم جهود الوساطة وإعطاء الأولوية لعملية السلام.

 

قدم المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، هانز جروندبرج، إحاطة أمام مجلس الأمن، في 14 فبراير/شباط 2024، حول الوضع الراهن في اليمن، مع تسليط الضوء على التحديات التي تواجه المنطقة وضرورة استمرار الدعم الدولي لجهود السلام.


بدأ جروندبرج بالاعتراف بالتقدم الأخير الذي تم إحرازه في جهود الوساطة في اليمن، بما في ذلك الالتزام بوقف إطلاق النار على مستوى البلاد واتخاذ تدابير لتحسين الظروف المعيشية. ومع ذلك، أشار إلى أن مشهد الوساطة أصبح أكثر تعقيدا، مع تأثير التوترات الإقليمية والتصعيد العسكري في البحر الأحمر على جهود السلام.


وأعرب جروندبرج عن قلقه بشأن تصاعد التوترات داخل اليمن، مستشهدا بتقارير عن اشتباكات وتحديات اقتصادية. وشدد على أهمية الحفاظ على الهدوء على الخطوط الأمامية وحماية التقدم المحرز في مفاوضات السلام.


ومع اعترافه بالتحديات، حدد جروندبرج ثلاث أولويات فورية لخلق مخرج لدورة التصعيد الحالية: وقف التصعيد الإقليمي، ووقف الاستفزازات العامة والانتهازية العسكرية داخل اليمن، وإعادة التركيز على حماية التقدم المحرز في مفاوضات السلام.


وشدد جروندبرغ على أهمية وجود عملية سياسية يمنية ذات مصداقية ومدعومة دوليا باعتبارها العمود الفقري لجهود السلام. وسلط الضوء على الفوائد المحتملة للسلام، بما في ذلك الانتعاش الاقتصادي وتحسين الوصول إلى الخدمات الأساسية لليمنيين.


وفي الختام، دعا جروندبرغ مجلس الأمن إلى مواصلة دعم جهود الوساطة وحث الدول الأعضاء على إعطاء الأولوية لعملية السلام في اليمن. وشدد على أن اليمنيين يستحقون فرصة للسلام، وحث على العمل الجماعي لحماية مساحة الوساطة.


وشددت الإحاطة على الحاجة الملحة للتعاون الدولي لمواجهة التحديات المعقدة التي تواجه اليمن والمنطقة.


 

@UN @HansGrundberg @Security Council

Comments


bottom of page