top of page

اليمن يستعد لزيادة هطول الأمطار والفيضانات المحتملة في أبريل

اليمن في أبريل: ارتفاع الأمطار يهدد بالفيضانات، وموجة الحر تحرق السواحل


آثار الفيضانات في اليمن. مصدر الصورة: إندبندنت العربية


ملخص

  • من الممكن أن تشهد المرتفعات الوسطى والشمالية هطول أمطار غزيرة تتجاوز 150 ملم بحلول نهاية الشهر، مما يزيد من مخاطر الفيضانات المفاجئة في بعض المناطق.

  • تشهد سواحل البحر الأحمر وخليج عدن درجات حرارة شديدة، مما يؤثر على الزراعة والثروة الحيوانية.

  • من المتوقع ظهور أسراب متفرقة من الجراد على طول السواحل، مع وصول بعضها إلى المناطق الداخلية التي تتلقى هطول الأمطار.

 

من المتوقع أن تشهد الأيام العشرة الثانية من شهر أبريل (11 أبريل إلى 20 أبريل) استمرارًا لاتجاه هطول الأمطار المتزايد الذي بدأ في أواخر مارس. في حين أن معظم أنحاء البلاد ستشهد مستويات هطول أمطار مماثلة مقارنة بالمتوسط على المدى الطويل، فإن بعض المناطق في محافظتي حضرموت والمهرة، وخاصة مدينتي سيئون وتريم، قد تشهد هطول أمطار أعلى من المتوسط، مما قد يؤدي إلى فيضانات مفاجئة.


ومع تقدم موسم الأمطار الصيفية، تشير التوقعات إلى زيادة أخرى في هطول الأمطار طوال الشهر. وبحلول نهاية أبريل/نيسان، قد تشهد بعض أجزاء المرتفعات الوسطى والشمالية، بما في ذلك محافظات إب وذمار وعمران وحجة وصعدة، هطول أمطار تتجاوز 150 ملم.


وحثت السلطات السكان في المناطق المنخفضة، وخاصة تلك الواقعة بالقرب من مجاري الأنهار، على توخي الحذر من تزايد خطر الانهيارات الأرضية بسبب الأمطار الغزيرة. كما أن المناطق شديدة الانحدار التي تزيد انحداراتها عن 30 درجة على طول الطرق الرئيسية مثل مناخة في صنعاء سمارة إب وكحلان في حجة معرضة أيضًا لخطر متزايد.


ومن المتوقع أن تخلق المياه الراكدة الناجمة عن الأمطار الغزيرة أرضا خصبة للبعوض في المناطق المنخفضة والساحلية. وهذا يثير مخاوف بشأن احتمال تفشي الأمراض التي تنتقل عن طريق هذه الحشرات.


أما على طول ساحل البحر الأحمر (حجة والحديدة وتعز) وخليج عدن (لحج وعدن وأبين)، فمن المتوقع أن تستمر درجات الحرارة الحارقة التي تتراوح بين 37 إلى 40 درجة مئوية. يمكن أن تؤثر موجة الحر هذه سلبًا على نمو الغطاء النباتي عن طريق التسبب في استنزاف شديد لرطوبة التربة. بالإضافة إلى ذلك، قد تعاني الماشية من انخفاض إنتاج الحليب وزيادة التعرض للأمراض والطفيليات بسبب ارتفاع درجات الحرارة.


ومن المتوقع أن تستمر أسراب الجراد المتفرقة طوال الشهر على طول خليج عدن وسواحل بحر العرب، خاصة في المناطق الشرقية. ومن المتوقع أيضًا أن يستمر نشاط الجراد في المناطق الداخلية، حيث يصل إلى مناطق مثل وادي حضرموت وبيحان والحزم وشبوة والهضبة الشمالية، حيث من المتوقع هطول الأمطار.

 

@UN @UNReliefChief @WHO @FAOYemen

Comments


bottom of page