top of page

السعودية تشدد على أهمية الأمن البحري، و تهريب الأسلحة إلى اليمن معضلة أساسية أخرى

أمان الملاحة البحرية في الخليج العربي والبحر العربي وخليج عدن مهم لاستقرار المنطقة، بما في ذلك الحرب في #اليمن

تهريب الأسلحة إلى اليمن
تهريب الأسلحة الى اليمن

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، السبت، إن السعودية تريد تعزيز الأمن البحري في منطقة الخليج الحيوية، وذلك أثناء زيارة فرحان لإيران.


وقال وزير الخارجية السعودي: "أود أن أشير إلى أهمية التعاون بين البلدين في مجال الأمن الإقليمي ، وخاصة أمن الملاحة البحرية .. وأهمية التعاون بين جميع دول المنطقة لضمان خلوها من أسلحة الدمار الشامل".


في المقابل، قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان: "إيران لم تساوى أبدا بين الأمن والعسكرة لكنها تعتبره مفهوما واسعا يشمل الجوانب السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والتجارية".


يُذكر أن حركة ناقلات النفط عبر مضيق هرمز، عند مصب الخليج، أصبحت بؤرة للتنافس بين إيران والولايات المتحدة، التي زادت من وجودها العسكري في المنطقة في السنوات الأخيرة.


ومع ذلك، من غير المرجّح تصاعد الصراع إلى صراع مسلّح بسبب احتمالية تأثير ذلك بشكل كبير وسلبي على تجارة النفط العالمية، وما يمكن أن تخلّفه من آثار ضارة واسعة النطاق على الصناعة والتجارة والطاقة في جميع أنحاء العالم.


يُعد تزويد إيران للمتمردين الحوثيين في اليمن أحد أبرز المُعضلات أيضاً؛ إذ لطالما اُتهمت طهران بتهريب الأسلحة إلى اليمن لصالح الحوثيين وزيادة أمد الصراع نتيجة ذلك.


تفتقد الحدود البحرية لليمن إلى الامكانات اللازمة لحمايتها من قِبل خفر السواحل اليمني الذي يعاني ضعفاً شديداً، ومع ذلك، توجد العديد من السفن الدولية - خصوصاً التابعة للولايات المتحدة - لحماية المنطقة البحرية من تهريب السلاح والقرصنة وتهريب الممنوعات. وقد تم خلال الأعوام الماضية مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة والممنوعات أثناء تهريبها - على الأرجح من إيران- إلى اليمن.


يُذكر أن التوصل إلى تفاهم بين طهران والرياض بشأن تهريب الأسلحة يمكن أن يساهم بشكل كبير في إدارة وتسوية الصراع اليمن، والانتقال إلى مرحلة يتم فيها حل الصراع في البلاد. ومع ذلك، من الأهمية بمكان التأكيد على أمية التعاون الإقليمي وتعزيز قدرات خفر السواحل اليمني والقدرات الأمنية والاستخبارية والعسكرية لليمن عموماً.





Commentaires


bottom of page