top of page

التراث الثقافي في اليمن: محرك رئيسي للتنمية المستدامة

الحفاظ على التقاليد، وتمكين المجتمعات، ورعاية الابتكار من أجل مستقبل مستدام


صورة الغلاف: معرض مفتوح للحرف التقليدية في مدينة شبام حضرموت. مصدر الصورة: جمعية تنمية الحرف التقليدية بمدينة شبام – حضرموت 2022.


الخلاصة

التنمية المستدامة والتراث الثقافي في اليمن

• تهدف التنمية المستدامة إلى تلبية الاحتياجات الحالية دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها الخاصة.

• تعتبر الهويات والتراث الثقافي أمراً حاسماً للهوية والإبداع والوحدة الاجتماعية.

• يُعترف بالتنوع الثقافي باعتباره أحد الأصول لرفاهية الإنسان وقدرة عالمنا على البقاء على المدى الطويل.

• يتشابك التراث الثقافي اليمني مع أهداف التنمية المستدامة، مما يعزز الاستدامة.

• إن إشراك المجتمعات المحلية في مساعي الاستدامة يعزز فهمًا أعمق للتحديات البيئية والاجتماعية، ويشجع المشاركة النشطة، ويضمن أن المبادرات تتوافق مع الاحتياجات المحلية.

• يحمل النسيج الثقافي في اليمن إمكانات هائلة للتنمية والاستدامة.

• إن الاعتراف بالممارسات التقليدية والحفاظ عليها يمكن أن يؤدي إلى تحقيق فوائد في مختلف مجالات التنمية.

 

تجسد التنمية المستدامة مبدأ تلبية احتياجات اليوم دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها. ومن العناصر الحاسمة في هذا النهج احترام وحماية الهويات والتراث الثقافي الفريد للمجتمعات المختلفة.


تعمل الثقافة والتراث كركائز للهوية والإبداع والوحدة الاجتماعية، وتوفر مخزونًا من المعرفة والمهارات والممارسات القيمة التي يمكن أن تساهم في الإشراف البيئي وإدارة الموارد والابتكار.


لنأخذ على سبيل المثال التقليد اليمني القديم المتمثل في صناعة سلال من سعف النخيل لنقل أو تخزين البضائع - وهي ممارسة لا تلبي الاحتياجات العملية فحسب، بل تتوافق أيضًا مع الاستدامة البيئية. وبدلاً من تجاهل التنوع الثقافي أو محوه، فإن التنمية المستدامة تعترف به باعتباره أصلاً لا غنى عنه لرفاهية الإنسان واستدامة عالمنا على المدى الطويل.


يتشابك التراث الثقافي الوافر في اليمن بسلاسة مع أهداف التنمية المستدامة، مما يشكل روابط لها صدى عميق مع شعبها وتعزز الاستدامة. ومن الأمثلة المثالية على ذلك مدينة شبام حضرموت، المشهورة بهندستها المعمارية الفريدة المبنية من الطوب اللبن والمصنفة كموقع للتراث العالمي لليونسكو.


وفي هذا الصدد، تعمل مبادرات مثل جمعية تنمية الحرف التقليدية في مدينة شبام حضرموت، المدعومة بمنح من مشاريع مثل برنامج النقد مقابل العمل التابع لليونسكو والاتحاد الأوروبي، على تمكين الشباب المحلي من خلال إشراكهم في إعادة التأهيل الحضري والصناعات الإبداعية. ومن خلال تزويدهم بالمهارات في إدارة الأعمال والتمويل والتسويق، فإن هذه المساعي لا تعمل على تعزيز النمو الاقتصادي فحسب، بل تعمل أيضًا على تعزيز المدن المستدامة والعمل اللائق وجهود بناء السلام.


إن إشراك المجتمعات المحلية في مساعي الاستدامة أمر ضروري لعدة أسباب. أولاً، إنه يعزز فهمًا أعمق للتحديات البيئية والاجتماعية، ويعزز الشعور بالمسؤولية المشتركة بين أفراد المجتمع.


وثانيا، يشجع المشاركة النشطة والملكية، والاستفادة من الخبرات والموارد المحلية لتصميم التدخلات ذات الصلة والفعالة. وثالثا، يضمن أن المبادرات تتوافق مع الاحتياجات والتفضيلات المحلية، مما يؤدي إلى تعظيم تأثيرها واستدامتها على المدى الطويل.


إن فهم الثقافات المحلية أمر محوري في إشراك المجتمعات بشكل فعال في مشاريع التنمية. ومن خلال تقدير قيمهم ومعاييرهم وممارساتهم، تستطيع فرق المشاريع تصميم تدخلات حساسة ثقافيا ومستجيبة. وهذا لا يؤدي فقط إلى تنمية الثقة والقبول بين أفراد المجتمع، بل يعزز أيضًا النجاح الشامل والأثر الدائم للمبادرات.


من العادات القديمة مثل إظهار احترام كبار السن إلى تقنيات الزراعة التقليدية التي تمارس في مدرجات المرتفعات، والهندسة المعمارية الطينية، والموسيقى، والرقصات، فإن النسيج الثقافي اليمني غني بالممارسات التي تحمل إمكانات هائلة للتنمية والاستدامة. ومن خلال رعاية هذه التقاليد والحفاظ عليها، فإننا نفتح الباب أمام ثروة من الفوائد في مختلف مجالات التنمية، مما يعزز الترابط بين الثقافة والتقدم المستدام.


إن التشابك بين الثقافة والتنمية المستدامة في اليمن يجسد التأثير العميق الذي يمكن أن يحدثه تكريم التراث الثقافي في تعزيز مجتمع أكثر مرونة وازدهارًا.


ومن خلال الاعتراف بالممارسات التقليدية والحفاظ عليها، لن تستطيع المجتمعات حماية هويتها فحسب، بل يمكنها أيضًا إطلاق العنان لحلول مبتكرة للتحديات الملحة. إن المضي قدمًا واحتضان التنوع الثقافي ودمجه في جهود الاستدامة سيكون أمرًا ضروريًا في رسم الطريق نحو مستقبل أكثر شمولاً وإنصافًا واستدامة لليمن.

Comments


bottom of page