top of page

استكشاف تعقيدات أزمة الأمن الغذائي في اليمن: رؤى من المراجعة ربع السنوية للربع الثالث من عام 2023

يُظهر تقرير برنامج الأغذية العالمي للربع الثالث من عام 2023 حول الأمن الغذائي في اليمن اتجاهات إيجابية في الصراع والواردات وأسعار المواد الغذائية العالمية، ولكن تدهور أسعار الغذاء والوقود المحلية.


الخلاصة

المراجعة الربع سنوية للأمن الغذائي في اليمن للربع الثالث من عام 2023 

• يظهر تقرير برنامج الأغذية العالمي تغيرات كبيرة في مشهد الأمن الغذائي في اليمن. 

• أظهر الصراع ومستويات الواردات وأسعار المواد الغذائية العالمية اتجاهات إيجابية في فترة التقرير، ولكن أسعار المواد الغذائية والوقود المحلية وأسعار الصرف تدهورت في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة المعترف بها دوليا. 

• شهد اليمن ثالث أسوأ مستويات الجوع في العالم في عام 2023، وفقًا لمؤشر الجوع العالمي لعام 2023. 

• قام برنامج الأغذية العالمي بتخفيض بعض برامجه المنقذة للحياة، مع تعليق المساعدات الغذائية العامة في المناطق الخاضعة للسلطات في صنعاء. 

• يناقش التقرير أيضًا تأثير النزاع وسعر الصرف على الأمن الغذائي، مع انخفاض قيمة الريال اليمني بنسبة 22% مقابل الدولار الأمريكي في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة المعترف بها دوليًا. 

• يسلط التقرير الضوء أيضاً على التحديات التي يواجهها النازحون داخلياً في الوصول إلى سبل العيش المستدامة والتعامل مع نقص الغذاء.

 

تسلط المراجعة الفصلية للأمن الغذائي في اليمن للربع الثالث من عام 2023 الضوء على التطورات المهمة في مشهد الأمن الغذائي في البلاد. ويكشف التقرير الصادر عن برنامج الأغذية العالمي أنه على الرغم من تحسن بعض العوامل الرئيسية لانعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء اليمن خلال هذه الفترة، إلا أن عوامل مختلفة أظهرت اختلافات إقليمية.

 

أظهر الصراع ومستويات الواردات وأسعار المواد الغذائية العالمية اتجاهات إيجابية، إلا أن الأسعار المحلية للمواد الغذائية والوقود، إلى جانب سعر الصرف، تدهورت في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة المعترف بها دولياً بينما تحسنت نسبياً في المناطق الخاضعة للسلطات التي تتخذ من صنعاء مقراً لها.

 

ويشير التقرير إلى أن نصف الأسر التي شملها الاستطلاع في اليمن لم يكن لديها استهلاك غذائي كاف، حيث تعاني الأسر في الجنوب من مستويات أعلى من انعدام الأمن الغذائي مقارنة بتلك الموجودة في الشمال.

 

وشهدت اليمن ثالث أسوأ مستويات الجوع في العالم في عام 2023، وفقًا لمؤشر الجوع العالمي لعام 2023. علاوة على ذلك، يشير التقرير إلى أن التعهدات الحالية للمساعدات الغذائية منخفضة إلى حد مثير للقلق، مما اضطر برنامج الأغذية العالمي إلى تقليص بعض برامجه المنقذة للحياة. اعتبارًا من ديسمبر 2023، تم تعليق المساعدات الغذائية العامة في المناطق الخاضعة للسلطات التي تتخذ من صنعاء مقراً لها، وتم التوصل إلى اتفاق لخفض عدد حالات المساعدة إلى 6.5 مليون في الشمال، مقارنة بـ 9.5 مليون في السابق.

 

ويتناول التقرير أيضًا مجالات محددة مثيرة للقلق، مثل تأثير الصراع وسعر الصرف على الأمن الغذائي. ويشير إلى أن وقف التصعيد العسكري في اليمن أدى إلى انخفاض عدد الضحايا المدنيين والنزوح. ومع ذلك، لا تزال الاشتباكات المحلية مستمرة على مختلف الجبهات.

 

وانخفضت قيمة الريال اليمني بنسبة 22 في المائة مقابل الدولار الأمريكي في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة المعترف بها دولياً، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى انخفاض مستويات احتياطيات العملات الأجنبية وانخفاض صادرات النفط الخام وتدفقات التحويلات المالية. في المقابل، ارتفع سعر الصرف في المناطق الخاضعة لسلطات صنعاء بنسبة سبعة بالمائة مقارنة بالعام السابق، ويرجع ذلك أساسًا إلى إجراءات الرقابة التي نفذتها السلطات في صنعاء لتقييد تحويل العملات الأجنبية إلى المناطق الخارجة عن سيطرتها.

 

ويسلط التقرير الضوء أيضًا على التحديات التي يواجهها النازحون داخليًا في الوصول إلى سبل العيش المستدامة والتغلب على نقص الغذاء، مشددًا على أن استمرار تعطيل سبل عيشهم وتقييد وصولهم إلى الأنشطة المدرة للدخل قد زاد من صعوبة تلبية النازحين داخليًا احتياجاتهم الأساسية.

 

علاوة على ذلك، يتناول التقرير مدى توفر الوقود والواردات الغذائية وأسعارها، فضلاً عن تأثير ذلك على انعدام الأمن الغذائي. ارتفع الحجم التراكمي لواردات الوقود عبر الحديدة والصليف بنسبة 23 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2022، كما زاد إجمالي الواردات الغذائية على أساس سنوي بنسبة 2 بالمائة عبر موانئ الحديدة والصليف الشمالية وبنسبة 21 بالمائة عبر موانئ عدن والمكلا الجنوبية.

 

ومع ذلك، يشير التقرير أيضًا إلى ارتفاع انعدام الأمن الغذائي بنسبة تسعة بالمائة خلال الربع الثالث من عام 2023 مقارنة بالربع السابق. تتوافق اتجاهات انعدام الأمن الغذائي في اليمن خلال الربع الثالث من عام 2023 مع النمط الموسمي الذي تم تصويره خلال العامين الماضيين، وقد احتلت البلاد المرتبة الثالثة في مؤشر الجوع العالمي.

 

وبالإضافة إلى ذلك، يناقش التقرير مستوى المساعدات الغذائية الإنسانية وتأثير أسعار الغذاء العالمية. ويشير إلى أنه حتى نهاية الربع الثالث من عام 2023، واصل برنامج الأغذية العالمي مساعدة 13 مليون شخص في كل دورة توزيع، وإن كان ذلك بحصة مخفضة تعادل حوالي 640 سعرة حرارية للشخص الواحد في اليوم، مما يؤثر على أكثر من مليوني شخص. كما يقدم نظرة ثاقبة لمؤشر منظمة الأغذية والزراعة العالمي لأسعار الغذاء، والذي أظهر اتجاهًا هبوطيًا خلال الربع الثالث من عام 2023، مدفوعًا إلى حد كبير بالزيادات الأخيرة في الإمدادات الغذائية العالمية.

 

بشكل عام، تسلط المراجعة الفصلية للأمن الغذائي في اليمن للربع الثالث من عام 2023 الضوء على وضع الأمن الغذائي الديناميكي والمعقد في اليمن، مع التركيز على الحاجة الملحة لجهود إنسانية مستدامة ودعم.

Comments


bottom of page