top of page

شلل الأطفال وصحة الأم: الأولويات في أجندة الرعاية الصحية في اليمن

عدو اليمن الصامت: مكافحة التردد في اللقاحات لحماية مستقبل الأطفال


صورة الغلاف: التحصين ضد شلل الأطفال في اليمن. مصدر الصورة: منظمة الصحة العالمية.


الخلاصة

نظام الرعاية الصحية الذي مزقته الحرب في اليمن والتردد في اللقاحات

• ظهر أكثر من 230 حالة مرض يمكن الوقاية منها باللقاحات في الفترة من 2021 إلى 2023، مما يسلط الضوء على العواقب المدمرة للتردد في اللقاحات.

• أدت الحملات المناهضة للتطعيم إلى خلق معلومات مضللة حول سلامة اللقاحات وفعاليتها، مما أدى إلى تآكل الثقة في هذه التدخلات.

• يكون الأطفال غير المطعمين عرضة للإصابة بأمراض معوقة مثل شلل الأطفال والحصبة والدفتيريا، مما يؤدي إلى الإعاقة ومشاكل صحية طويلة الأمد والوفاة.

• تواجه الأمهات، المثقلات بالفعل بسوء التغذية ومحدودية الوصول إلى الرعاية السابقة للولادة، التحدي المتمثل في اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن صحة أطفالهن في سياق المعلومات المضللة والموارد المحدودة.

• لمكافحة التردد في اللقاحات، يتطلب الأمر اتباع نهج متعدد الأوجه، بما في ذلك إعادة بناء مرافق الرعاية الصحية، ونشر العيادات المتنقلة، وتدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية.

 

في المشهد الذي مزقته الحرب في اليمن، عدو صامت يطارد الشباب: الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات مثل شلل الأطفال. خلال العام 2021 إلى عام 2023 وحده، ظهرت أكثر من 230 حالة، وهو تذكير مروع بالعواقب المدمرة للتردد في اللقاحات. ولا يزال واحد من كل أربعة أطفال يمنيين غير محصن، وهو وضع محفوف بالمخاطر محبوك من نسيج من المصاعب.


أدى الصراع المستمر إلى تدمير نظام الرعاية الصحية في اليمن، مما أدى إلى تدمير العديد من المرافق وإعاقة الوصول إلى الخدمات الحيوية، بما في ذلك اللقاحات، بشدة. بالإضافة إلى ذلك، زرعت الحملات المنظمة لمكافحة التطعيم بذور الشك، مما خلق أرضا خصبة لازدهار المعلومات المضللة. لقد ترسخت الخرافات والمفاهيم الخاطئة حول سلامة اللقاحات وفعاليتها، مما أدى إلى تآكل الثقة في هذه التدخلات المنقذة للحياة.


وبعيداً عن الإحصائيات المدروسة تكمن تكلفة بشرية. إن حياة كل طفل غير مُلقّح هي حياة على حافة الهاوية، وعرضة للإصابة بالأمراض المعيقة مثل شلل الأطفال والحصبة والدفتيريا. يمكن أن تؤدي هذه الأمراض إلى الإعاقة، ومشاكل صحية طويلة الأمد، وحتى الموت، مما يحرم الأطفال من طفولتهم ومستقبلهم.


تواجه الأمهات، اللاتي يتحملن بالفعل وطأة التحديات الهائلة مثل سوء التغذية ومحدودية الوصول إلى الرعاية السابقة للولادة، المهمة الصعبة المتمثلة في اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن صحة أطفالهن في سياق مليء بالمعلومات الخاطئة والموارد المحدودة.


تتطلب مكافحة التردد في اللقاحات في اليمن اتباع نهج متعدد الأوجه يعالج الاحتياجات الفورية والحلول طويلة المدى. تعد إعادة بناء وإصلاح مرافق الرعاية الصحية، ونشر العيادات المتنقلة، وتدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية خطوات حاسمة لضمان توفير خدمات تطعيم عالية الجودة ويمكن الوصول إليها.


ومع ذلك، فإن معالجة الأسباب الجذرية للتردد في اللقاحات لا تقل أهمية. يعد إشراك قادة المجتمع الموثوق بهم والشخصيات الدينية والعاملين الصحيين لمعالجة المخاوف ونشر معلومات دقيقة حول اللقاحات أمرًا ضروريًا. يمكن للرسائل المصممة خصيصًا والتي تتناسب مع السياقات المحلية وتتعامل مع أساطير ومفاهيم خاطئة محددة أن تساعد في تفكيك جدران المعلومات الخاطئة.


ويشكل تمكين الأمهات قطعة مهمة أخرى من اللغز. إن تزويدهنّ بالتعليم والوصول إلى الموارد وفرص المشاركة في عمليات صنع القرار يمكن أن يساعدهم على اتخاذ خيارات مستنيرة بشأن صحة أطفالهم والدعوة إلى التطعيم داخل مجتمعاتهم.


بالإضافة إلى ذلك، فإن تنفيذ حملات التطعيم المستهدفة برسائل واضحة، وإشراك المجتمع، وربما حتى الحوافز، يمكن أن يؤدي إلى زيادة معدلات التطعيم. إن استخدام الاستراتيجيات المبتكرة مثل التواصل من الباب إلى الباب وفرق التطعيم المتنقلة يمكن أن يتغلب على التحديات اللوجستية ويصل حتى إلى المجتمعات النائية.


في حين أن إنهاء الصراع لا يزال أمراً حاسماً لتحقيق الاستقرار على المدى الطويل وتحسين الرعاية الصحية في اليمن، إلا أن اتخاذ إجراءات فورية ضروري لحماية الأطفال من الأمراض التي يمكن الوقاية منها. ومن خلال العمل معًا، يمكن لمتخصصي الرعاية الصحية وقادة المجتمع والمنظمات الدولية والأفراد في جميع أنحاء العالم كسر دائرة المعلومات الخاطئة، وإعادة بناء الثقة في اللقاحات، والتأكد من حصول كل طفل في اليمن على فرصة النمو الصحي وتحقيق إمكاناته الكاملة. يمكن لهذا الجهد الجماعي أن يقدم بصيص من الأمل في مشهد يواجه فيه الأطفال عدوًا صامتًا، ولكن معًا، يمكن ضمان مستقبل أكثر إشراقًا حيث يمكن للأطفال أن يزدهروا.

 

@WHO @UNICEF @MSF @UNICEFmena


Comments


bottom of page