top of page

موسم الأمطار في اليمن يتسبب في وفاة 248 شخص

فقد حوالي 248 شخص حياتهم خلال موسم الأمطار في #اليمن هذا العام. في محافظة حجة وحدها، فقد 54 مدنياً حياته بسبب الصواعق.
المحافظات الأكثر تضررا من موسم الأمطار 2023. IFRC
المحافظات الأكثر تضررا من موسم الأمطار 2023. IFRC

ورد في تحديث جديد أن اليمن شهد مؤخراً أمطاراً أكثر غزارة عن المعتاد، متفاوتة الشدة، ومصحوبة بالبرق والرعد. وقد بدأ موسم الأمطار مبكراً عن المعتاد هذا العام، في مارس 2023 واستمر حتى نهاية سبتمبر 2023. وذلك وفقاً للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.


وتشير البيانات إلى أن 21 محافظة يمنية من أصل 22 تضررت بالأمطار الغزيرة والفيضانات هذا العام، إذ بلغ مجموع المتضررين حوالي 308 ألف فرد. وشملت الأضرار خسائر في الأرواح والمأوى والبنية التحتية، وسبل العيش، والإصابات والإخلاءات. كما تضرر 59 موقع من مواقع النزوح الداخلي.


فقد حوالي 248 شخص حياتهم خلال موسم الأمطار هذا العام في اليمن. في محافظة حجة وحدها، فقد 54 مدنياً حياته بسبب الصواعق. شهد موسم الأمطار هذا العام نمطاً جديداً من تزايد حدوث العواصف الرعدية، وهو اتجاه يرتبط أيضاً بتغير المناخ.


يُعد إعصار تيج - على سبيل المثال - أكثر الأحداث المناخية تدميراً في اليمن خلال 2023 ويسلط الضوء على أهمية تعزيز قدرة المجتمعات على الصود والتكيف مع التغيرات المناخية من خلال استراتيجيات تشمل المشاركة النشطة والتعاون بين السكان والسلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية، تعزيز النسيج الاجتماعي والقدرات الاقتصادية، ودمج التقنيات الذكية مناخياً وممارسات التصميم الذكي في مشاريع البناء.


علاوة على ذلك، تعتبر تدابير التخفيف أساسية في تقليل الدمار المحتمل الناجم عن الأمطار الغزيرة والفيضانات والعواصف الرعدية. أحد الأساليب الفعالة لتحقيق ذلك هو من خلال تنفيذ أنظمة قوية لإدارة مياه الأمطار، بحيث يمكن - مثلاً - امتصاص هطول الأمطار الزائدة وتصفيتها بشكل فعال قبل الوصول إلى شبكات الصرف الصحي المثقلة أو التسبب في فيضانات مفاجئة. أو حجز المياه للاستفادة منها لاحقاً.


بالإضافة إلى ذلك، فإن تطبيق قوانين البناء المناسبة التي تفرض أسساً مرتفعة للهياكل الموجودة في المناطق المعرضة للفيضانات يساعد في تقليل مخاطر الأضرار أثناء الأحداث الجوية القاسية. ولمزيد من الحماية ضد القوة التدميرية للعواصف الرعدية، يمكن أن يؤدي استخدام مانعات الصواعق على المباني إلى تحويل الطاقة الكهربائية بأمان إلى الأرض لتقليل مخاطر الحرائق أو الأضرار الهيكلية الناجمة عن الضربات.


إن اتباع نهج شامل يتضمن حملات توعية عامة بشأن الاستعداد لحالات الطوارئ إلى جانب الاستثمارات في البنية التحتية القادرة على الصمود يلعب في نهاية المطاف دوراً حيوياً في تجنب الأضرار الناجمة عن الأمطار الغزيرة والفيضانات والعواصف الرعدية بشكل استباقي.

Comments


bottom of page