top of page

التنوع الزراعي: تعزيز الأمن الغذائي في اليمن

ارتفاع الواردات الغذائية في اليمن يخفي وراءه أزمة تلوح في الأفق، ويسلط الضوء على الحاجة إلى التنويع


صورة الغلاف: أطفال يمنيون سعداء بالحصاد. مصدر الصورة: البنك الدولي.


الخلاصة

واردات اليمن الغذائية وأزمة البحر الأحمر

• زادت الواردات الغذائية اليمنية بشكل مطرد حتى يناير 2024، لكن المخاوف لا تزال قائمة بشأن النقص المحتمل في الغذاء بسبب أزمة البحر الأحمر المستمرة.

• تشير التوقعات إلى حدوث اضطرابات في الواردات تبدأ في شهر مارس أو أبريل.

• تسلط الأزمات الغذائية المتكررة في اليمن الضوء على الحاجة إلى المرونة المجتمعية والاستقرار والأمن.

• يعد التنويع الزراعي أمراً بالغ الأهمية لتعزيز القدرة على الصمود في البلد الفقير.

• يعد تحقيق التوازن بين الواردات الغذائية والإنتاج المحلي أمراً حيوياً للحفاظ على الأمن الغذائي، الأمر الذي يتطلب اتباع نهج شامل يأخذ في الاعتبار عوامل مثل توافر الأراضي، وتغير المناخ، والنمو السكاني، وتفضيلات المستهلكين، والسياسات التجارية.

 

شهدت الواردات الغذائية اليمنية ارتفاعًا مطردًا حتى يناير/كانون الثاني 2024، لكن المخاوف لا تزال قائمة بشأن النقص المحتمل في الغذاء بسبب أزمة البحر الأحمر المستمرة. تشير التوقعات إلى حدوث اضطرابات محتملة في الواردات بدءًا من مارس أو أبريل.


ورغم أن أسعار المواد الغذائية والوقود ظلت مستقرة في شهر يناير/كانون الثاني، فإن الأزمة تلوح في الأفق بشكل كبير، مما يهدد بارتفاع تكاليف الشحن، أو التأخير، أو حتى التوقف التجاري الكامل. ومن الممكن أن تؤثر مثل هذه التطورات بشدة على الفئات السكانية الضعيفة، التي تعتمد بشكل كبير على الواردات الغذائية بأسعار معقولة.


تؤكد الأزمات الغذائية المتكررة في اليمن على الحاجة الملحة لتعزيز مرونة المجتمع واستقراره وأمنه، والحفاظ على الأمن الشامل في البلاد. ومن بين الاستراتيجيات الحاسمة ضرورة التنويع الزراعي، وهو أمر بالغ الأهمية لتعزيز القدرة على الصمود في هذا البلد الفقير.


يتمتع اليمن بتراث زراعي غني ومتنوع، ويتميز بمناطق مناخية متنوعة تتراوح بين الصحاري القاحلة والسهول الساحلية الرطبة والمرتفعات. تشمل زراعته زراعة الحبوب والبقوليات والفواكه والخضروات والقهوة والعسل، إلى جانب قطاع الثروة الحيوانية الكبير الذي يضم الإبل والأغنام والماعز والماشية والدواجن. ولا يضمن هذا التنوع الزراعي الأمن الغذائي والدخل للملايين فحسب، بل يعكس أيضًا الثراء الثقافي والبيولوجي للبلاد.


ومع ذلك، يواجه اليمن تحديات في تنويع زراعته. وتشمل استراتيجيات التصدي لهذه التحديات تشجيع المحاصيل المقاومة للجفاف مثل الذرة الرفيعة والدخن والبقوليات، ودعم بنوك البذور والبحوث، وتشجيع زراعة المحاصيل البينية والحراجة الزراعية، والاستثمار في البنية التحتية للري، وتوفير التدريب والتعليم للمزارعين، وتسهيل الوصول إلى الأسواق.


إن تحقيق التوازن بين الواردات الغذائية والإنتاج المحلي أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الأمن الغذائي. وفي حين تعمل الواردات على تنويع الإمدادات الغذائية وخفض التكاليف، فإن الاعتماد المفرط عليها يشكل مخاطر مثل تقلبات الأسعار واضطرابات التجارة. ولذلك، فإن الاستثمار في الإنتاج المحلي، وخاصة بالنسبة للمحاصيل الأساسية، أمر ضروري لتعزيز الاعتماد على الذات والقدرة على الصمود والسيادة. ويتطلب تحقيق التوازن المستدام اتباع نهج شامل قائم على الأدلة، مع الأخذ في الاعتبار عوامل مثل توافر الأراضي، وتغير المناخ، والنمو السكاني، وتفضيلات المستهلكين، والسياسات التجارية.

 

@UN_Yemen @FAO @WFP

Comments


bottom of page