top of page

جهود مستمرة لإحلال السلام، ما الذي يتطلبه نجاح مفاوضات السلام في اليمن؟

لا بد من تحقيق الشمول والشرعية والاستدامة من أجل دوام السلام في #اليمن.
خريطة اليمن
خريطة اليمن

التقى المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن هانس غروندبرغ يوم الثلاثاء بكبار المسؤولين العمانيين، وأعرب عن تقديره للدعم المتواصل الذي تقدمه سلطنة عمان لجهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة. وذلك ضمن جهوده لتعزيز عملية السلام في اليمن أثناء زيارة إلى مسقط.


كما التقى المبعوث الخاص مع محمد عبد السلام، كبير مفاوضي أنصار الله (جماعة الحوثي)، وبممثلين عن مختلف الأحزاب السياسية اليمنية. وتم خلال اللقاءات مناقشة فرص تعزيز التعاون بين أصحاب المصلحة اليمنيين لمعالجة القضايا الاقتصادية الملحة، وتحقيق وقف إطلاق للنار على مستوى البلاد، بالإضافة إلى استئناف عملية سياسية جامعة برعاية الأمم المتحدة.


وتؤكد "يمن واتشر" إن عمليات مفاوضات السلام في اليمن هي مساعي معقدة تتطلب اتباع نهج دقيق لتحقيق النجاح. ومن بين عدد لا يحصى من العوامل، تبرز ثلاثة شروط حاسمة: الشمولية، والشرعية، والاستدامة. فأولا وقبل كل شيء، تلعب الشمولية دوراً لا غنى عنه لأنها تضمن حصول جميع الأطراف ذات الصلة على فرصة المشاركة. يجب منح جميع الأفراد المتأثرين بالنزاع الفرص للتعبير عن مخاوفهم واحتياجاتهم وتطلعاتهم. ومن خلال العمليات الشاملة التي تعزز الحوار والتعاون بين مختلف أصحاب المصلحة، يمكن معالجة النزاعات بشكل شامل دون إدامة الانقسامات أو تهميش مجموعات معينة عن غير قصد.


ثانيا، إن إرساء الشرعية أمر بالغ الأهمية لعمليات بناء السلام الفعالة. وهذا يتطلب بناء الثقة بين جميع الأطراف المعنية مع الالتزام بالمبادئ الأساسية مثل الشفافية والمساءلة طوال عملية التفاوض والتنفيذ. إن احترام حقوق الإنسان والالتزام بالأطر القانونية الدولية يعزز هذا الشعور بالشرعية، ويعمل على تسهيل التأييد الجماعي الذي يشكل ضرورة أساسية لتحقيق الاستقرار الطويل الأمد.


وأخيرا، ولكن بشكل ملحوظ، لا بد من تحقيق الاستدامة: فإحلال السلام الدائم يستلزم معالجة الأسباب الجذرية بدلا من مجرد معالجة الأعراض أو حل التوترات المباشرة بشكل مؤقت؛ إن ضمان خلق فرص التنمية الاقتصادية في البلاد يجب أن يصاحب أيضاً القرارات السياسية في مجتمعات ما بعد الصراع.

Comments


bottom of page