top of page

الكنوز المهددة بالانقراض: حماية التراث الثقافي في اليمن

نهج متعدد الجوانب لحماية المواقع التي لا يمكن تعويضها


صورة الغلاف: مدينة صنعاء القديمة، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو في اليمن. مصدر الصورة: فلاديمير ميلنيك / Shutterstock.com


الخلاصة

تهديدات التراث الثقافي في اليمن وحلولها

• تعد مواقع التراث العالمي الأربعة التابعة لليونسكو في اليمن: مدينة صنعاء القديمة، ومدينة شبام القديمة المسورة، ومدينة زبيد التاريخية، ومعالم مملكة سبأ القديمة في مأرب، مواقع ثقافية مهمة.

• توفر هذه المواقع نظرة ثاقبة لتاريخ اليمن الغني وهندسته المعمارية وقدرته على الصمود.

• تسبب الصراع الدائر في انهيار هيكلي، وتآكل، وفقدان التحف الثقافية، وتسهيل عمليات النهب، والتجارة غير المشروعة.

• أدت تأثيرات تغير المناخ، مثل ارتفاع درجات الحرارة والجفاف والفيضانات وارتفاع مستويات سطح البحر، إلى تسريع عملية التدهور والأضرار الهيكلية.

• إن التوسع الحضري السريع وتطوير البنية التحتية غالباً ما يهمل الحفاظ على التراث الثقافي، مما يؤدي إلى التعدي عليه والضرر.

• يساهم نقص الوعي والموارد داخل المجتمعات المحلية في الإهمال والأضرار العرضية.

• تتطلب حماية التراث الثقافي في اليمن تعاوناً دولياً، وزيادة التمويل، والوعي، وخطط الإدارة المستدامة.

 

يفتخر اليمن بأربعة مواقع ثقافية رائعة مدرجة على قائمة التراث العالمي لليونسكو: مدينة صنعاء القديمة، ومدينة شبام القديمة المسورة، ومدينة زبيد التاريخية، ومعالم مملكة سبأ القديمة في مأرب. توفر هذه المواقع نوافذ فريدة تطل على تاريخ البلاد الغني، وهندستها المعمارية الاستثنائية، وقدرة شعبها على الصمود. ومع ذلك، تواجه هذه الكنوز التي لا يمكن تعويضها العديد من التهديدات.


يعد الحفاظ على مواقع التراث الثقافي العالمي أمرًا حيويًا لفهم قصتنا الإنسانية المشتركة، وتعزيز الحوار والتقدير بين الثقافات، وضمان إرث للأجيال القادمة. تعمل هذه المواقع بمثابة مستودعات لا يمكن استبدالها للتاريخ والهندسة المعمارية والفن والمجتمعات المتنوعة، حيث تقدم موارد تعليمية لا تقدر بثمن وتعزز الشعور بالمواطنة العالمية. ولا تقتصر حمايتها على حماية الماضي فحسب، بل تتعلق أيضًا بإثراء الحاضر وإلهام المستقبل.


كان للصراع الدائر في اليمن عواقب مدمرة على تراثه الثقافي. تسببت الأضرار المباشرة الناجمة عن القصف والقتال في انهيار هيكلي وتآكل وفقدان التحف الثقافية. كما سهّل عدم الاستقرار أعمال النهب والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية. علاوة على ذلك، تحول تخصيص الموارد بعيدًا عن جهود الحفظ الأساسية، مما أدى إلى تسريع تدهور هذه المواقع.


واليمن معرض بشكل خاص لآثار تغير المناخ، مثل ارتفاع درجات الحرارة، وزيادة تواتر حالات الجفاف والفيضانات، وارتفاع منسوب مياه البحر. تهدد هذه الظواهر أيضًا الحالة الهشة بالفعل للمواقع التراثية من خلال تسريع عملية التدهور والتسبب في أضرار هيكلية. تشكل الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات أيضًا مخاطر على السلامة الهيكلية للمواقع والبقايا الأثرية.


غالبًا ما يفتقر التحضر السريع وتطوير البنية التحتية إلى الاعتبار المناسب للحفاظ على التراث الثقافي، مما يؤدي إلى التعدي على هذه المواقع وإلحاق الضرر بها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساهم نقص الوعي والموارد داخل المجتمعات المحلية في الإهمال والأضرار العرضية. يقيد الصراع المستمر الوصول إلى المواقع التراثية كذلك، مما يعيق جهود الحفاظ الحيوية وأنشطة الرصد. علاوة على ذلك، أدى الصراع إلى تعطيل مبادرات التدريب وبناء القدرات، مما أدى إلى نقص المهنيين المهرة المجهزين لإدارة هذه المواقع والحفاظ عليها بشكل فعال.


يكمن سر تنوع التراث الثقافي المادي في اليمن في تاريخه الطويل والمعقد كمفترق طرق للتجارة والحضارات، وتضاريسه الجغرافية المتنوعة - من الجبال إلى الصحاري إلى السواحل - والقدرة الرائعة على التكيف لدى شعبه. على مر القرون، ساهمت تأثيرات مملكة سبأ، وانتشار الإسلام، والتفاعلات مع الإمبراطوريات البعيدة في تشكيل الهندسة المعمارية والحرفية والتقاليد في اليمن، في حين طورت المجتمعات المحلية تقنيات وأساليب بناء فريدة من نوعها باستخدام المواد المتاحة للتعامل مع بيئاتها المتنوعة. تتضافر هذه العوامل جميعها لتخلق نسيجًا غنيًا ومتعدد الأوجه من التراث المادي داخل اليمن.


تتطلب حماية التراث الثقافي لليمن اتباع نهج متعدد الجوانب. إن التعاون الدولي وجهود بناء السلام أمر أساسي لتهيئة بيئة مستقرة للحماية المستدامة. هناك حاجة إلى زيادة التمويل والدعم لمشاريع الحفظ، ومبادرات بناء القدرات، وبرامج المشاركة المجتمعية. إن رفع مستوى الوعي حول أهمية التراث الثقافي ودوره في الهوية اليمنية أمر بالغ الأهمية أيضاً.


وأخيرًا، فإن تطوير خطط الإدارة المستدامة التي تدمج الحفاظ على التراث مع احتياجات التنمية المحلية سيضمن الحماية طويلة المدى لهذه المواقع مع تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المجتمعات المحيطة. ومن خلال تنفيذ هذه الحلول، يمكننا ضمان الحفاظ على كنوز اليمن الثقافية التي لا يمكن تعويضها للأجيال القادمة.

 

@UNESCO_GCCYemen @UNESCO @UNESCOarabic

Comments


bottom of page